حملة لا للفرنسة

توصيات عريضة لا للفرنسة، جزء 1 : خطوات أولية

توصيات عريضة لا للفرنسة، جزء 1 : خطوات أولية

هذه خطوات سهلة ومشروعة ويمكنك عبرها المساهمة في حملة #لا_للفرنسة وتحقيق أهدافها:


1- أولا، توقيع العريضة، مشاركتها مع أقرباءك وأصدقاءك وشرح الموضوع لهم ومطالبتهم بتوقيعها ونشرها.
2- ثانيا، تحويل لغة هاتفك للعربية، وقم بنفس الشيء للحاسوب الشخصي والتلفاز وحاسوب سيارتك.. وغيرها من الأجهزة الإلكترونية.
وكذا استخدام الحروف العربية في كتابتك وفي كتابة تعليقاتك ومنشوراتك.
ولا تنسى ان تغير اسم حسابك في فيسبوك لتكتبه بالعربية فهو احلى وأجمل بالعربية مقارنة بالحروف اللاتينية (فرنسية او غيرها).
3- ثالثا، لا تستخدم أي مصطلحات فرنسية في كلامك وحاول استخدام كلمات عربية فقط، فالدارجة المغربية غنية ولا تحتاج كلمات فرنسية سخيفة، مثلا عوض ان تقول “جيب ليا معاك شريبة من الكوزينة” قل “جيب ليا معاك شريبة من المطبخ”
وعوض ما تقول “غادي نجي فالعشية مي..” قل “غادي نجي فالعشية ولكن”.
وهكذا.
4- رابعا، لا تقبل أي وثيقة مكتوبة بالفرنسية، منها الوثائق البنكية وأوراق الماء والكهرباء والوثائق الإدارية والمدارس وغيرها. إلا إن اضطررت، لكن حاول دائما الحصول على جميع الوثائق مكتوبة بالعربية وليس بالفرنسية، فهذا حق مشروع.
5- خامسا، لا تقبل أن يتم إجبارك على إتمام دراستك بالفرنسية إن أردت إتمامها بالعربية، فكل مدرسة مُلزمة بقوة القانون على استخدام العربية، ويجب عليك مراسلة المؤسسات التعليمية بضرورة اعتماد العربية أو أن تتم مقاطعتها ومتابعتها.
6- سادسا، على الأساتذة والمعلمين والأطر التعليمية المساهمة لدورهم المحوري والمهم، وذلك عبر الضغط على المؤسسات التعليمية لتوفير خيار إتمام الدراسة بالعربية للتلاميذ، والعمل للرجوع لاعتماد اللغة الوطنية الرسمية الأولى في التعليم عوض اللغة الأجنبية (الفرنسية).
7-سابعا، على مؤسسات المجتمع المدني القيام بأنشطة توعوية وعدم الاكتفاء بالمشاهدة السلبية، كما يجب العمل على مساعدة وتحريك جمعيات آباء وأولياء أمور التلاميذ ليقوموا بمراسلات للمؤسسات التعليمية بضرورة توفير خيار التدريس بالعربية بقوة القانون او تتم متابعتها لإخلالها الخطير بالقوانين المعمول بها عبر قيام هذه المؤسسات بإجبار التلاميذ على إتمام دراستهم بالفرنسية.
كما يجب على مؤسسات المجتمع المدني أن تقوم بدورها عبر المراسلات وتنظيم الندوات والملتقيات والأنشطة الثقافية محليا ووطنيا، وسلوك كافة الطرق التي تساهم في الدفع بمختلف المؤسسات العامة والخاصة للرجوع للغة الرسمية الأولى للبلاد، لأن استخدام لغة أجنبية يتضمن تكريسا للتبعية للاحتلال الفرنسي وإهانة للمغاربة وللدولة المغربية نفسها.
وكل من وجد طريقة أفضل فليقم بتعليق ويضفها لنا وسننشرها باسمه في الصفحة.
معلومات أكثر تفصيلا في الفيديو المرفق (في أول تعليق) وستجدون فيه أيضا رابط لتوقيع ومشاركة العريضة.
ولا تنسوا المشاركة في وسم #لا_للفرنسة عبر كتابته أثناء نشر أي شيء في صفحاتكم وفي مجموعاتكم، وأن ترفعوا شعار “المغرب أعظم بكثير من أن يتم تقزيمه كمقاطعة أو مدينة في دويلة فرنسا”.

إقرأ أيضا:لا للفرنسة وأيتام فرنسا، نعم للعربية

هذا فيديو يوضح هذه النقاط بتفصيل أكبر:

السابق
لا للفرنسة وأيتام فرنسا، نعم للعربية
التالي
الأساتذة والمعلمين وكافة الاطر التربوية (بمن فيهم الإداريين) هم عامل حاسم في قضية لا للفرنسة نعم للعربية، وفرض الفرنسية هي جريمة حرب

اترك تعليقاً