المخطوطات والكتب القديمة

مخطوط (رتبة الحكيم ومدخل التعليم في الكيمياء) للمجريطي

مخطوط بعنوان "رتبة الحكيم ومدخل التعليم في الكيمياء" للمجريطي، مَسلِمة بن أحمد بن قاسم بن عبد الله أبوالقاسم القرطبي (338- 398هـ)

مخطوط بعنوان “رتبة الحكيم ومدخل التعليم في الكيمياء” للمجريطي، مَسلِمة بن أحمد بن قاسم بن عبد الله أبوالقاسم القرطبي (338- 398هـ)؛ ولد بمجريط (مدريد) وتوفي بقرطبة. سافر إلى الشرق العربي وتتلمذ على علمائه وفلاسفته، ثم عاد إلى الأندلس. وتتلمذ على يديه كثيرون؛ منهم ابن السمح الغرناطي وابن الصفار والكرماني. وهو إمام الرياضيين، وتكلم في الكيمياء واتخذ من نظريات جابر بن حيان والرازي مُسَلمات كيميائية. وكان عالما بالفلك وحركات النجوم، وكان أول من أدخل رسائل إخوان الصفا إلى الأندلس. وتُرجمت بعض مؤلفاته في الحساب والهندسة والإسطرلاب إلى اللاتينية. ومن مؤلفاته الأخرى: رسائل إخوان الصفا، مفاخرة الأحجار، غاية الحكيم في السيمياء، ثمار العدد في الحساب (المعاملات)، اختصار تعديل الكواكب من زيج البتاني.

يشتمل مخطوط “رتبة الحكيم ومدخل التعليم في الكيمياء” على مقدمة وأربع مقالات. ويلفت منذ البداية النظر إلى أهمية دراسة ما كتبه الأقدمون من علوم الأعداد والحساب، والرياضيات التي هي أم العلوم بصفة عامة. ويفرق المجريطي بين علم الكيمياء وعلم السيمياء (علم السحر) الذي يؤكد على أنه ليس هدفه في هذا المخطوط. ثم يُعرّف معنى الحجر وكيفية تفاعلاته وعناصره المختلفة وكيفية اندماجه مع عناصر الطبيعة، ويوصي بمعرفة المعادن وكيفية تكوّنها في الأرض. ويعرض كل ما يتعلق بعلم الكيمياء من حيث صنعة المعادن، والأدوات البسيطة المستخدمة، وأركان قيام هذه الصناعة. وتعني هذه الصنعة عند المجريطي تحويل المعادن إلى صورة أخرى، وعدم استعادتِها صورتَها الأولى. ويشرح التفاعل بين عناصر الطبيعة والحجر مثل الأملاح أو المعادن، ثم يشرح عمليات الفصل الكيميائي بين نواتج التفاعلات وما يترسب من مواد. كما كان له السبق في الإشارة إلى الطاقة الخارجة من التفاعل. وتعرّض المخطوط إلى صناعات الأصباغ وقسّم مصادرها إلى: نباتية أوعشبية (عضوية)، وأخرى معدنية. كما يشرح مراحل تفاعلات معدن الرصاص، ويركز على تفاعلاته مع الكبريت والزئبق خاصة. ويختتم بتقديم نصائح لطالب علم الكيمياء؛ بأن يحرص على الدراسة والقراءة، وأن يتتلمذ على أستاذ وأن لا يَمَل الاستمرار في التعليم وأن يكون صبورا عليه؛ لكي يصبح أستاذا.

إقرأ أيضا:كتاب المناظر لابن الهيثم

يتناول المجريطي في الصفحة المعروضة شرح المادة الكيميائية التي لها القدرة على التفاعل مع كل معدن مذاب (الإكسير)، وقوى الإكسير التي وُصفت بأنها “الروح والنفس والجسد” فكان الاختلاف حول هذا الوصف إجماليا؛ بينما بقي الاتفاق فقط على ضرورة حفظ أسرار هذه المادة.

إقرأ أيضا:كتاب المناظر لابن الهيثم

النسخة تتكون من 117 ورقة، أبعاد 17 × 22 سم. كُتب بخط نسخ. ومحفوظة حاليًا بدار الكتب المصرية برقم ميكروفيلم 13078، تم التوثيق في إطار مشروع سلسلة إسهامات الحضارة العربية والإسلامية في العلوم – علم الكيمياء.

#لا_للفرنسة

السابق
لا للفرنسة: لماذا قتلت فرنسا الكثير من معلمي اللغة العربية في مالي؟
التالي
أول من فك رموز الهيروغليفية هو العالم المسلم أبو بكر أحمد ابن وحشية النبطي وليس الفرنسي شامبليون

اترك تعليقاً