مقالات متنوعة

تاريخ العملات العربية في الصومال

عملات معدنية صومالية فى مختلف العقود تدل على أن اللغة العربية كانت حاضرة فى الصومال بشكل رسمى ولم تكن وليدة اللحظة حينما إنضمت الى الجامعة العربية عام 1974. واجه الصوماليون 3 دول إستعمارية فى وقت واحد وهي بريطانيا وفرنسا وايطاليا.
فكان هناك الصومال الايطالي فى الجزء الجنوبي وعاصمته مقديشو والصومال البريطانى فى الجزء الشمالي وعاصمته هرجيسا والصومال الفرنسى فى جيبوتى حاليا. ورغم ذلك حافظ الصوماليون على هويتهم ولغتهم وثقافتهم ولم يتضرروا من وجود عدة دول استعمارية لمدة القرن تقريبا.
كانت اللغة العربية الاولى فى المراسلات قبل وصول الدول الإستعمارية وحافظت مكانتها فى ظل الدول الإستعمارية جنبا الى جنب مع اللغات الدول الاستعمارية. وحين استقلت الصومال واتحد الجزء الجنوبى مع الجزء الشمالى عام 1960 وتكوين جمهورية الصومال حافظت العربية مكانتها واصدرت العملات باللغة العربية والانجليزية مثل العملة المصكوكة عام 1967 والمرفقة صورتها هنا. وحينما تم كتابة اللغة الصومالية رسميا عام 1972 حلت الصومالية محل اللغات الأجنبية مثل الإنجليزية والإيطالية وحافظت اللغة العربية مكانتها مثل العملة المصكوكة عام 1976. العملة المصكوكة فى عام 1950 مذكور فيها التاريخ الهجرى رغم أن الإدارة كانت أيطالية.
اللغة العربية هي لغتنا ولايوجد صومالى لا يفهم اللغة العربية حتى البدو الرحل وكنت شاهد عيان حيال ذلك كونى ترعرت وتربيت فى البادية فى صغرى. حينما يتقن الصومالى العربية فيتكلم بها بلسان فصيح دون وجود اللكنة الأجنبية.

إقرأ أيضا:الأصول الجينية لسكان الاندلس

ملاحظة : جيبوتى استقلت عن فرنسا عام 1977 وفضلت ان تكون دولة مستقلة. غالبية السكان من القومية الصومالية ثم قومية العفر ثم أقليات أخرى مثل اليمنيين وأثيوبيين وفرنسيين. حسب الدستور, الرئيس من القومية الصومالية ورئيس الوزراء من قومية العفر اى نظام مشابه لنظام المحاصصة السياسية القائم فى لبنان. ولكن جيبوتى مستقرة سياسيا.

السابق
الدارجة المغربية : الكُرْفي
التالي
الأدارسة الأشراف وبداية الدولة المغربية

اترك تعليقاً