حملة لا للفرنسة

من التعليقات على موضوع لا للفرنسة

من التعليقات على موضوع لا للفرنسة

هذه التعليقات ماخذوة من النقاشات في فيسبوك لمغاربة مشاركين في حملة لا للفرنسة

يقول عبدالإله:

أذناب فرنسا والمتفرنسين والكارهين للغتهم اللأم اللغة العربية والخبثاء يكيدون للعربية ككيدهم لأبناء الشعب ويخططون لضرب الهوية واللغة وقهر البسطاء في كل المجالات وترسيخ الطبقية.. لا وفقهم الله، امين.

تقول زينب:

كارثة ومن زمان، في جهتنا هناك تلاميذ ماشاء الله في الرياضيات والفيزياء والعلوم ولكن بمجرد دخولهم الجامعة حيث يصبح التدريس بالفرنسية تنقلب الاية ولا يستطيعون الاستمرار فيغيرون الشعبة او يقاتلون بصعوبة من اجل النجاح في المواد دون ميزة وعندما تسألهم عن السبب الكل يقر أن السبب هو الفرنسيه.

يقول حميد:

أثناء دراسة التلميذ المغربي بالفرنسية يكون كالأعمى بدون مسند فكل شئ يهدده ويجعله ضحية لا سامح الله فرنسا ولا سامح من ولاها.

تقول فاطمة:

الأغلبية يغيرون مساراتهم من العلوم للأدب خوفا من الفشل والرسوب بسبب عدم تمكنهم من اللغة الفرنسية بالشكل المطلوب رغم أنهم من محبي المواد العلمية للأسف.

يقول مراد:

أولاً يجب التخلص من السرطان الفرنسي المتغلغل في البلاد فعندما طلب المغرب الإستقلال قامت فرنسا بتكوين اتباعها في جميع التخصصات وقامت بحشرهم في جميع المؤسسات وهذا اكبر عائق للبلاد فحب الوطن ليس بالسهل فلولا الخونة ابناء فرنسا لما وصلنا لهده الحالة ولكن القادم افضل إن شاء الله.

إقرأ أيضا:لا للفرنسة: تاريخ الصراع بين شرفاء الوطن وعملاء فرنسا في مسألة لغة التدريس

تقول سارة:

الفرنسية دمرتنا بمعنى الكلمة ، الأخ ديالي كايحماق على شي حاجة سميتها الفيزياء ولكن الفرنسية خلاتو يبعد على المادة لي كايبغي ويختار تخصص آداب وعلوم إنسانية فالثانوية

المنظومة التعليمية فالمغرب منظومة فاشلة بامتياز وسبب فشلها الوحيد هو عدم اعتزازها باللغة الأم للبلاد وعدم اعتمادها كلغة رسمية للتدريس ،شوفو الدول المتقدمة الى لاحظتو كلهم كايعتامدو على لغتهم الأم فالتعليم فحال اليابان ،كوريا ،أمريكا، الصين ،روسيا وفرنسا براسها ،ولكن حنا لا مافهمتش هاد صحاب القرار باش كايفكرو والله مفهمت.

تقول فتيحة:

لغتنا الأم كشعب مغربي هي العربية المحلية وفي التعليم العربية الفصحى وستبقى الى يوم يبعثون وما اللغة الفرنسية إلا لغة دخيلة زرعها المستعمر كلغم في صدر المنظومة التربوية والتعليمية المغربية وتبقى اللغة الفرنسية كأي لغة اجنبية لاعلاقة لها بمقررنا الدراسي السنوي كبلد مستقل أهم منها الجانب الديني لأنه أساس حياتنا كشعب مسلم🇲🇦

تقول شيماء :

إلى وزارة التعليم

لنضع كل شيء مكانه

فرضتم علينا لغة ليست لا مستحبة ولا اقرب إلينا حتى

فلنقل لكم الله في ذلك

إقرأ أيضا:لا للفرنسة وأيتام فرنسا، نعم للعربية

لكن أن تدرسوا بها المواد العلمية

فلنقف عند هذه النقطة

ما الفائدة من دراسة المواد العلمية بلغة لا نفهمها حتى

إقرأ أيضا:توضيح لابد منه، بخصوص جدل اللغات الأجنبية وكون عريضة لا للفرنسة لا تعارض تعلمها

المفروض أن ندرسها بلغة اقرب للهجتنا الأم

ثم لنرى فائدة كل مادة على حده

الرياضيات مثلا

مادة علمية ومن المواد الأساسية صحيح ؟

صحيح

في نظركم ما الغرض من تدريسها ونحن لا نفهم حتى ما تقولون

ما الغرض

فهمها صحيح

اذا ما الفائدة من تصعيبها لهذه الدرجة

وحتى العلوم الطبيعية الغرض منها أن نفهمها وليس أن نبحث على ما مفهوم كل كلمه على حدة

وكذا الفيزياء والكيمياء

بالله عليكم

متى هذا التقدم وقد وضعتم عائقا امام طلابكم بل مقيمواْ الدولة والتي تتكل عليهم

أنا اكتفي بقول الصادق الامين صلوات ربي وسلامه عليه

قال صلى الله عليه وسلم

اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه ومن ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا وحبيبنا وقائدنا وقدوتنا محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه اجمعين وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين 💓💖

السابق
بخصوص محاولة البعض أدلجة حملة لا للفرنسة وافتعال صراع وهمي بين العرب والامازيغ
التالي
لا للفرنسة: الموضوع الأول الذي يجب أن يخوض فيه المغاربة هو وقف التوغل الفرنسي في المنطقة

اترك تعليقاً