تاريخ وأحداث

عروبة قبائل دكالة وخرافة الأصل المصمودي

قباىل دكالة

تخرج علينا من الحين للآخر بعض الصفحات والشخصيات التمزيغية الشعوبية، للطعن في نسب قبائل دكالة العربية الهلالية عن طريق الترويج لسكان دكالة في الفترة ما قبل الهلالية، ودون التطرق لما حصل من تغيير ديموغرافي في المنطقة بعد هذه الهجرة.

دكالة في الفترة ما قبل الهلالية :

كانت دكالة والشاوية وتادلة مناطق تسكنها قبائل برغواطة البربرية المصمودية التي كانت تدين بدين الخوراج. وبعد قيام دولة المرابطين شن عليهم المرابطون حربا ضروسا أبادوهم فيها عن بكرة أبيهم ويقول ابن خلدون في الصفحة 244 من الجزء السادس من تاريخه :

“ثم دعا المرابطين الى جهاد برغواطة الذين كانوا بتامسنا وإنفا وجهات الريف الغربي، فكانت لهم فيهم وقائع وأيام استشهد عبد الله بن ياسين في بعضها سنة خمسين وأربعمائة وقد أمّ المرابطين بعده سليمان بن حروا ليرجعوا إليه في قضايا دينهم. واستمر أبو بكر بن عمر في إمارة قومه على جهادهم ثم استأصل شأفتهم ومحا أثر دعوتهم من المغرب”

دكالة بعد الفترة الهلالية :

بعد إبادة برغواطة على يد المرابطين بقيت المنطقة خالية من السكان وقام المنصور الموحدي على إثرها بنقل قبائل بني هلال وتوطينها في سهل دكالة وتادلة وبخصوص هذا الأمر يقول ليون الإفريقي في الصفحة 50 من الجزء الأول من كتاب وصف إفريقيا :

إقرأ أيضا:معنى أغنية تك شبيلية تيوليولا

“كانت أثبج اشرف العرب وأنبههم شأنا فإختارهم المنصور لسكنى دكالة وسهول تادلا”

هذه الشهادات التاريخية تؤكد بشكل قاطع إبادة بربر برغواطة من منطقة دكالة ومحيطها وتغير ساكنتها من ساكنة بربرية إلى ساكنة عربية.

إقرأ أيضا:قبيلة الشياظمة العربية

المصادر:

تاريخ ابن خلدون ج6 ص 244

وصف إفريقيا ج1 ص 50

السابق
دول لا يتحدث لغاتها سوى بضعة الاف أو ملايين قليلة وتُدرس العلوم عبرها.. لماذا لا نُدرس العلوم بالعربية وهي أرحب وأكبر؟
التالي
سكان شمال افريقيا السود الاصليين

اترك تعليقاً